لوكا مودريتش.. هرب من حرب البوسنة ليحمل لقب أفضل لاعب في المونديال – أنوار سبور

لوكا مودريتش.. هرب من حرب البوسنة ليحمل لقب أفضل لاعب في المونديال

اختير لوكا مودريتش كأفضل لاعب في مونديال روسيا 2018، وهو اللقب الذي لم يفاجئ أحدا بعد ما قدمه من عروض رفقة منتخب كرواتيا. من ينظر إليه اليوم وهو يتوج كأحسن لاعب بكأس العالم، أو من يتابعه وهو يتألق رفقة فريقه ريال مدريد الاسباني، يتخيل أنه ازداد وفي فمه ملعقة من ذهب، أة أنه عاش طفولة هادئة، إلا أن واقعه غير ذلك.

وُلد لوكا مودريتش عام 1985 بمدينة زادار في كرواتيا لعائلة من اللاجئين الفارين من العدوان الصربي أثناء حرب البوسنة. وعملت أمه رادويكا مودريتش عاملة في مصانع الغزل والنسيج، وكان والده ستيب مودريتش في فترة ما ميكانيكياً في القوات العسكرية يصلح السيارات من أجل الجنود الكروات في الحرب. وعاصر لوكا أثناء طفولته الأحداث المرعبة للحرب الكرواتية، ليفر رفقة عائلته تاركين وراءهم كل شيء.

كانت طفولته أو حياته أشبه بفيلم حزين، كان يرعى الأغنام، عندما كان طفلاً، وتم رفضه في اختبارات نادي هايدوك سبليت الكرواتي بسبب افتقاره للمؤهلات الجسدية المطلوبة، لكنه وجد في فريق دينامو زغرب الكرواتي ضالته، بعد أن وقع على عقد لمدة 10 سنوات، ليتم بعد ذلك إعارته لنادي زرينسكي موستار الكرواتي، ليعود لفريقه الذي فاز معه بثلاثة ألقاب متتالية للدوري وبطولات الكأس المحلية. وحصل على جائزة أفضل لاعب في الدوري الكرواتي عام 2007.

في عام 2008 انتقل إلى الدوري الإنكليزي ليلعب في نادي توتنهام الانجليزي، لينتقل إلى ريال مدريد الاسباني موسم 2011- 2012، في صفقة بلغت قيمتها 33 مليون يورو ، لتتغير حياته من الفقر إلى الغنى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.