تجريد مصارع من ميداليته الأولمبية بسبب المنشطات

أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية أمس الثلاثاء، تجريد الأوزبكي أرتور تايمازوف من ميدالية ذهبية حصل عليها في المصارعة الحرة في أولمبياد لندن 2012، بعد إعادة تحليل عينات فحص المنشطات الخاص به. تايمازوف، الذي تم تجريده في 2017 من ميدالية حصل عليها في أولمبياد بكين 2008 بعد إعادة تحليل عيناته، هو الرياضي رقم 60 الذي يتم تجريده من ميداليته بعد انتهاء أولمبياد لندن، وتم في حينها الكشف عن 9 حالات فقط لرياضيين انتهكوا قواعد المنشطات خلال تلك الألعاب.

وقالت اللجنة الأولمبية الدولية: إن تايمازوف، الذي توج بذهبية المصارعة الحرة للرجال لوزن 120 كيلوغراما في 3 دورات أولمبية متتالية، تم إلغاء نتائجه بعد سقوطه في اختبار للكشف عن مادة محظورة رياضيا يتم تناولها عن طريق الفم. وتلقى المصارع الأوزبكي المولود في روسيا أمرا بإعادة الميدالية.

يذكر أن تايمازوف صاحب الـ40 عاما حصل أيضا على الذهبية في أولمبياد أثينا 2004 وفضية وزن 130 كيلوغراما في سيدني 2000، لكن فوزه بالذهبية في لندن جعله الأكثر نجاحا في المصارعة الحرة بتاريخ الأولمبياد.

وسبق أن تم تجريد المصارع الجورجي دافيت مودزماناشفيلي الحاصل على فضية وزن 120 كيلوغراما في لندن 2012، من ميداليته في يناير الماضي، بعد أن أثبتت عملية إعادة التحليل ظهور مادة تورينابول المحظورة التي يتم تناولها أيضا عن طريق الفم.

error: Content is protected !!