كأس افريقيا- الشروق التونسية تفضح المسكوت عنه في المنتخب

 

 

بعد اتعادل المنتخب التونسي أمام أنغولا في أولى مبارياته بكأس افريقيا للأمم، وبعد ردود الفعل المنتقدة للنتيجة والأداء، كتبت صحيفة الشروق التونسية قائلة، “لا يمكن أبدا الكذب على الناس واتهامهم بأن العصافير تُزقزق داخل معسكر المنتخب في “العَين السُّخنة” وهي اسم على مُسمّى بالنظر إلى الظرف الدقيق و”السّاخن” في الفريق الوطني”.
وأضافت تؤكد عدّة وقائع أن رئيس الجامعة يتدخّل بشكل فاضح في الخَيارات البشرية لمدرب المنتخب سواء في عهد “كاسبرجاك” ومعلول أوأيضا في الفترة الحالية بقيادة “جيريس” الذي أثار غضب وسُخرية الكثيرين بسبب “فلسفته” العَجيبة أمام أنغولا.. جيريس” يُعاني في صمت بسبب هيمنة “الرئيس” على الفريق الوطني الذي له “سَوابق” مشهورة في هذا الجانب وجميعنا يتذكّر إجبار “كاسبرجاك” على لعب ورقة عبد النور في لقاء بوركينا فاسو فضلا عن الإقصاء المُمنهج لعدد من العناصر مِثل الحرباوي والنّقاز”.
وتابعت “يذهب البعض أبعد من ذلك ليؤكدوا أن الجريء يدير شؤون المنتخب بواسطة “صَديقه” ماهر الكنزاري الذي يدين بالكثير لرئيس الجامعة بعد أن فعل المستحيل وتحمّل سياط النّقد لتشغيله في المنتخبات الوطنية ومنحه منصب المُساعد الأوّل دون سَائر المدربين. والثابت أن رئيس الجامعة يتدخّل في المسائل الفنية وهذا أمر خطير وليس من حقّ “جيريس” أن يسكت عليه قياسا بـ”نجوميته”.
وبخصوص اللاعبين، قالت الصحيفة التونسية “كشفت مباراة أنغولا عن النفوذ الواسع الذي يتمتّع به الثنائي وهبي الخزري ويوسف المساكني إلى درجة أن “جيريس” لم يجد الجرأة لسحب أحدهما من التشكيلة رغم أنّهما كانا خارج الموضوع. وهذا الأمر لاحظه كلّ الفنيين والتونسيين ولا تقدر على تكذيبه إلاّ الـ”كاف” التي أثارت سخرية الجميع بعد أن منحت وهبي جائزة أفضل لاعب في لقاء تونس وأنغولا ومثل هذا التكريم لم يكن يستحقه أي لاعب من المنتخبين وربما كان من الأحرى أن يناله الحكم الأثيوبي “بَاملاك تيسيما” لنزاهته… وما أحوجنا إليها في التحكيم التونسي.”
وأضافت “بالعودة إلى وهبي نشير إلى أنه “بيّض” وجوهنا في فرنسا بعد أن أصبح الهداف التاريخي للمُحترفين التونسيين، لكن هذا المكسب الباعث على الفخر لم يُقابله الأداء المنشود بـ”مَريول” المنتخب.
فقد تطاول الرجل على “كاسبرجاك” و”تَقاعص” مرارا وتكرار في أداء الواجب مع المنتخب دون أن يُواجه العِقاب اللاّزم مع الجامعة التي سمحت من حيث تعلم بأن يكون الخزري أقوى من المدرب الوطني. وينسحب الأمر نفسه على المساكني الذي كان من المفروض أن يُقدّم اضافات نوعية للمنتخب قياسا بمهارته وأقدميته (6 مشاركات في الـ”كان”) فضلا عن حمله لشارة القيادة وهي أمانة ثقيلة وتضع صاحبها أمام حتمية القيام بأدوار كبيرة من حيث اللّعب أوأيضا شحذ الهِمم.”

error: Content is protected !!