نيمار يؤدي ضريبة اتهامه بالاغتصاب

يؤدي اللاعب البرازيلي نيمار ضريبة اتهامه بالاغتصاب، حيث تراجعت العديد من المؤسسات الاستشهارية على التعامل معه وجددت كل تعاملاتها معه.

وأعلن وكلاؤه، أنه توصل لاتفاق مع بعض الشركات الراعية بإيقاف بعض الحملات الترويجية .

وقالت وكالة (إن.آر سبورتس)، التي تملك حقوق اسم وصورة نيمار، في بيان إنه لم يتم إلغاء أي عقود رعاية. ولم توضح الوكالة أي تفاصيل عن الحملات الترويجية التي توقفت.

وقالت (إن.آر سبورتس) في جزء من البيان: ”كل الشركاء ولأسباب واضحة يدركون ويعون الأحداث الجارية“.

وعبرت شركة نايكي عن قلقها من مزاعم الاغتصاب وأثارت التساؤلات بشأن رعايتها لأحد أشهر الرياضيين في العالم

وأكدت المسؤولة الإعلامية لماستركارد في البرازيل لـ“رويترز“، أن الشركة كانت تخطط لحملة تتزامن مع بطولة كأس كوبا أمريكا التي ستنطلق هذا الشهر لكنها لم تؤكد قرار إيقاف نيمار عن الظهور فيها.

ولم يتسن لـ“رويترز“ الحصول على تعليق من ممثلي شركة ماستركارد الأمريكية بخصوص هذه القضية.

واتهمت امرأة نيمار (27 عامًا) باغتصابها في فندق بباريس الشهر الماضي. وتحقق شرطة ساو باولو في الاتهام.

وقالت المرأة في التحقيقات إنها تعرفت على نيمار عن طريق تطبيق إنستغرام للتواصل الاجتماعي. وقال نيمار إنه قابلها

بموافقتها في باريس ودفع لها ثمن تذكرة الطائرة والإقامة في الفندق.

وعقب تقارير إعلامية بشأن المسألة، بث نيمار مقطع فيديو مطولًا عبر إنستغرام نفى فيه الاتهامات وزعم أنه كان ضحية للابتزاز ونشر الرسائل التي تبادلها مع الضحية المزعومة عبر واتساب بما في ذلك مجموعة من الصور الحميمة التي تلقاها منها.

 

 

 

error: Content is protected !!