مسؤولو الرجاء يحتمون بالمنخرطين والعصبة تبرز استفادة الرجاء من المؤجلات

 

 

يبدو أن مسؤولي الرجاء البيضاوي يبحثون عن وصفة يواجهون بها العصبة الوطنية الاحترافية دون أن تكون لهم الشجاعة على تطبيق تهديدهم بمقاطعة ما تبقى من مباريات البطولة، خاصة بعد أن قرروا تأجيل الحسم في قرار إجراء مباراة المغرب التطواني إلى ما بعد الاجتماع مع منخرطي الفريق اليوم الخميس، وهي خطوة يحاولون من خلالها إقحام المنخرطين في أي قرار، علما أن قرار المقاطعة والاحتجاج لم يتم إشراك برلمان الفريق فيه.

وجاء هذا القرار بعد أن قررت العصبة الاحترافية عدم التجاوب مع طلب الرجاء ببرمجة مباراة الوداد وأولمبيك خريبكة قبل مباريات الدورتين المتبقيتين، وقرر تأجيلها إلى الشهر المقبل.
وإذا كان الرجاء قد برر طلبه بلعب مباراة الوداد إلى ضرورة تطبيق مبدأ تكافؤ الفرص بين الأندية التي تتنافس على مراكز مؤهلة افريقيا او تلك التي تسعى من أجل البقاء، فقد اعتبر عبد الرحمن البكاوي، الكاتب العام للعصبة الإحترافية لكرة القدم، والمسؤول عن لجنة البرمجة، في تصريحات صحفية، أن الرجاء هو الآخر كان قد استفاد في وقت سابق من برمجة اسثتنائية، بتأجيل مباراة له أمام أولمبيك أسفي برسم الجولة التاسعة، بسبب التزامه بمنافسات كأس الكونفيدرالية، رغم أن القانون يلزم الجامعة بضرورة إنهاء مباريات الذهاب قبل بدء الإياب.

error: Content is protected !!