هيرفي رونار .. “نأمل في الذهاب بعيداً جداً في كأس أمم أفريقيا”

 

 

مازال الفرنسي إيرفيه رينار هو أول مدرب في تاريخ أفريقيا يفوز ببطولة توتال كأس الأمم الأفريقية مع فريقين مختلفين. رينار قدم واحدة من النتائج المبهرة حين قاد زامبيا للتتويج في 2012 بالفوز بركلات الترجيح على حساب كوت ديفوار. بعدها بثلاث سنوات قلب الدموع الإيفوارية في 2012 إلى هتافات فرحة حين قاد الفريق للقب مرة أخرى بركلات الترجيح، وهذه المرة على حساب نجوم غانا السوداء.

الآن ينظر رينار لإنجاز تاريخي آخر غير مسبوق مع أسود الأطلس المغرب حيث يأمل في الفوز بلقب قاري ثالث مع الفريق الذي لم يحقق اللقب منذ 1976. رينار وفريقه بلغوا ربع نهائي البطولة الأهم في 2017 قبل الخسارة من مصر 1-0.

كانت هذه مقدمة الحوار الذي أجراه موقع الاتحاد الافريقي مع مدرب الفريق الوطني هيرفي رونار، حيث تطرق فيه إلى حظوظ المنتخب المغربي في كأس أمم أفريقيا.

وقال عن إمكانية الفوز باللقب الافريقي بعد 43 سنة، “لا أعرف. كل شيء وارد في كرة القدم لكن أولاً يجب أن نعبر مباراتنا الأولى الهامة للغاية، ثم نأخذ الأمر خطوة بخطوة. لدينا مجموعة صعبة وسيكون مهماً للغاية أن نأتي لمصر بطموح واحترام لكل منافسينا”، وأضاف، “نحن في مجموعة صعبة للغاية ونحتاج للحضور بكل تركيز. علينا الاستعداد منذ المباراة الأولى لتحقيق نتيجة جيدة تمنحنا الثقة للمضي قدماً.. الخبرة ستكون مهمة للغاية لأننا لعبنا كرة جيدة جداً في كأس العالم. بالرغم من أننا لم نحقق النتائج التي نرجوها، إلا أن المغاربة كانوا فخورين بفريقهم. الآن علينا أن نسعدهم مرة أخرى في مصر. نذهب للبطولة بطموح كبير وإذا ذهبت بطموح عليك أن تهزم الجميع. لدينا فريق جيد للغاية ونحتاج للإيمان بأنفسنا”.

وعن تواجد 24 منتخبا بالبطولة التي ستحتضنها مصر قال “زيادة عدد الفرق يجعل الأمر أكثر صعوبة لأن هناك دور إضافي والفرق الآن أكثر طموحاً. لكننا نأمل في الذهاب بعيداً جداً في هذه البطولة”.

 

 

error: Content is protected !!