رئيس المغرب الفاسي “المستقيل” مروان بناني يطعن في تسوية ملف بنشرقي مع الوداد

قال مروان بناني رئيس المغرب الفاسي، الذي فشل للموسم الرابع على التوالي في العودة بطولة القسم الاول للمحترفين، في تصريح إذاعي أنه لا يوافق على مقترح التسوية الذي وقعّه نائبه إسماعيل الجامعي مع رئيس نادي الوداد سعيد الناصيري، بشأن ملف اللاعب أشرف بنشرقي.
 
بناني أكد أنه مُصرّ على حصول المغرب الفاسي على كافة مستحقاته التي تفوق مليون دولار، مؤكدًا رفضه مبلغ الـ500 ألف دولار الذي حكمت بها غرفة النزاعات التابعة للاتحاد المغربي لكرة القدم، حتى لو اضطره الأمر لتصعيد القضية للفيفا.
 
وأضاف بناني أن هذه التسوية لا تلزم المغرب الفاسي في شيء، إذ قرر الدفاع عن حق الفاسي حتى النهاية
 
وأوضح: “لقد قررت التنحي من منصبي بعدما فشلنا في الصعود (لدوري المحترفين)، وقد كان هذا التزامًا صريحًا مني، وعلي الوفاء به، لكن قبل هذا هناك ملفات ينبغي تصفيتها، ومنها ملف بنشرقي.
 
وأردف: “لست موافقًا على التسوية التي قام بها الرئيس المنتدب إسماعيل الجامعي؛ كونها لا تحفظ لنا حقوقنا كما نستحقها، ولا تخدم النادي في شيء، لذلك هذا الملف ما يزال مفتوحًا”.
 
ويطالب المغرب الفاسي بحصة الـ25% المستحقة له من إعادة بيع المهاجم أشرف بنشرقي، المتفق عليها في عقد انتقال اللاعب لنادي الوداد.
 
ويدعي مسؤولو المغرب الفاسي أن الوداد حصل على 5 مليون دولار من انتقال اللاعب لنادي الهلال السعودي، بينما ينكر الوداد هذا الأمر، مشيرًا إلى أن ما حصل عليه من الصفقة لا يتجاوز مليوني دولار فقط، وبالتالي لا يستحق المغرب الفاسي من الصفقة سوى 500 ألف دولار، التي حكمت له بها لجنة المنازعات، وليس مليون دولار كما يطالب بناني.
error: Content is protected !!