جمعية ودادية.. “الوداد أضحى مستهدفا من طرف لجنة البرمجة ومديرية التحكيم”

أصدرت جمعية العائلة الودادية، بلاغا حول ما اعتبرته استهدافا لفريقها في هذه الظرفية الحساسة من البطولة، وجاء في بلاغها، “في هذه الظرفية الحساسة، هناك أياد خفية تحاول، عبثا، تغيير مسار بطولة النخبة (اتصالات المغرب) والبطل عن طريق التحكيم.

إن ما وقع وحدث الأمس  بملعب أدرار  بأكادير، يؤكد فرضية أن أيادي  “خفية” تحاول عبثا تغيير مسار البطولة الاحترافية، وإعادة سيناريوهات قديمة، قد تكون لها عواقب وخيمة، لأن الزمن تغير والوقائع تغيرت.

إن تجاهل الحكم الإعلان عن تسلل واضح في الدقيقة 58، في مباراة حسنية أكادير ونادي الوداد الرياضي، رغم أنه كان في موقع وزاوية تسمح بالرؤية الواضحة، كما توضح ذلك الكاميرا، إضافة إلى عدم احتسابه ضربة جزاء صحيحة لفائدة الوداد  في الدقيقة 95، بعدما لمست الكرة يد مدافع الحسنية داخل مربع العمليات، والتغاضي عن الإعلان عن بعض العقوبات الانضباطية ضد الفريق المنافس، زد على ذلك استفزاز لاعبي الوداد وسط رقعة الملعب، الأمر الذي أثر على النتيجة النهائية للمباراة.”

وأضاف البلاغ “ليست هذه المرة الأولى التي يكون فيها فريق الوداد ضحية لـ”أخطاء” بعض الحكام، حتى لا نقول “تواطؤ”،  ويكفي أن نذكر بأن الحكم زوراق من بين الحكام الذين أثروا على نتائج مباريات الفريق الأحمر السابقة.”

واستطردت جمعية العائلة الودادية قائلة في بلاغها ” العائلة الودادية تسجل أن فريق الوداد أضحى مستهدفا من طرف لجنة البرمجة ومديرية التحكيم بعد التصريح الناري لرئيس العصبة حول الأخطاء المتكررة وطريقة تدبير هذا الجهاز الحساس التي تتواصل فيه  الأخطاء القاتلة   ، والهفوات المسجلة في مختلف مباريات كرة القدم بكل الأقسام وبالبطولة الاحترافية على وجه الخصوص.   وأدت مجموعة من الأندية ثمنها غاليا بضياع الفوز بسبب ضعف التحكيم” .

وختمت بلاغها “وأمام هذا الوضع فالكل يتساءل، إلى متى يتواصل هذا النزيف؟ خاصة وأن البطولة الاحترافية وصلت الآن إلى الفترة الحاسمة في مسارها، ما جعل العديد من الفرق تطالب بالإنصاف من توالي  هاته الهفوات  لكي لا تضيع حقوقها بسبب أخطاء قاتلة و مقصودة. و نظرا  لاستفحال الظاهرة، وتمادي بعض الحكام في ارتكاب أخطاء مفضوحة، لا يسع جمعية العائلة الودادية إلا أن تطالب مديرية التحكيم الوطنية بإنزال عقوبات زجرية في حق الحكام الذين تبث تهاونهم في اتخاذ القرارات السليمة، مما يؤثر بشكل واضح على نتائج المباريات، كما تدعو رئيس الفريق إلى التدخل، في أسرع وقت، وبكل الوسائل القانونية للدفاع عن مطالب الفريق المشروعة، وعن تكافؤ الفرص والعدالة في التعامل مع جميع الأندية، من أجل وقف النزيف وضمان منافسة نزيهة عبر تحكيم نزيه. وفي أفق التحري والتحقيق في “الأخطاء” التحكيمية، تطالب العائلة الودادية بتعيين حكم أجنبي في المباريات  المصيرية والإسراع بالاعتماد على تقنية “الفار “.

error: Content is protected !!