فريق رجاء بني ملال يهدد بمقاطعة البطولة

عبدالمجيد النبسي

على إثر ما أعتبره ظلما تحكيميا طاله في العديد من المباريات، أصدر مكتب رجاء بني ملال، بلاغاموقعا من طرف الرئيس (نتوفر على نسخة منه )، ندد فيه بما “يتعرض له الفريق، من ظلم تحكيمي”، وهدد النادي بعدم خوض مباراته القادمة إذا لم تستجب مديرية التحكيم لطلبه الرامي إلى عقد مقابلة مع رئيس اللجنة المركزية التحكيم “يحيى حذقة” من أجل إطلاعه على كل الحالات التحكيمية، وإحتجاجانه على تعيين نفس الحكام لقيادة مبارياته كما حصل مع الحكم “منصف زين علوي “الذي قاد مباراته الأخيرة ضد فريق الجيش الملكي، والتي إحتج خلالها الفريق الملالي على “حرمانه من ضربة جزاء وهدف مشروع” وهو الحكم ذاته الذي قاد مباراة الفريق، ضد فريق أولمبيك آسفي حيث “تعرض إلى ظلمه بإصرار وترصد”، كما جاء في بلاغ المكتب’ الذي أضاف بأن تعيين هذ “الحكم المبتدئ”، يبقى الهدف منه، “هو تراكم قيادته المباريات”.

وهدد مكتب رجاء بني ملال، بالإنسحاب من البطولة الإحترافية، بقرار تصعيدي، آذا لم يجد آذاننا صاغية لإحتجاجاته التي يدعي بأنها مبررة وموثقة بفيديوهات.

وطالب بلاغ مكتب رجاء بني ملال من رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم “فوزي لقجع ” بضرورة توجيه أوامره لمديرية التحكيم لعقد لقاء مع مكتب الفريق، إسوة ببعض الأندية التي حضيت بذلك بعدما تعرضت لظلم تحكيمي.

وتتعالى العديد من الأصوات مطالبة  بإعفاء “يحيى حذقة” من تسيير مديرية التحكيم بعد توالي المجازر التحكيمية التي عرفتها العديد من المباريات .

وكان رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم “فوزي اقجع “قد قال  في إحدى الأيام الدراسية التي كانت نظمتها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، وكانت مديرية التحكيم حينها، تعرضت للعديد من الآنتقادت “راه شحال من مرة تتزنزن فودني نعفي يحيى حذقة”، ولكن لا شيء “زنزن” في أذن رئيس الجامعة منذ ذلك الحين، بالرغم من كل الإنتقاذات التي تطال التحكيم في كل دورة وكان أبرز قرار لمديرية التحكيم ، هو توقيف الحكم “هشام التيازي” بعد إعلانه عن 4 ضربات جزاء خيالية خلال قيادته لمباراة فريق أولمبيك خريبكة ،ضد فريق يوسفية برشيد، وهي الاحتجاجات التي رافقها كوسيلة ضغط، إعلان رئيس يوسفية برشيد” عبد الإله لبيضي” عن إستقالته، والغريب أن المديرية، ولكي تظهر انها صارمة، لم تتردد في الآعلان عن إنهاء المسار التحكيمي، للحكم “هشام التيازي” الذي لم يكن تبقى له سوى 6 أشهر للتقاعد كحكم، وبعدها عاد “عبد الإله لبيضي” إلى دكة إحتياط فريقه.

وتتداول وسائل التواصل الآجتماعي الآن، الأخطاء الكثيرة التي آرتكبها الحكم “رضوان جيد” الذي تغاضى عن آتخاذ قرار  صارم وقانوني ضد لاعب نهضة بركان “الناجي” الذي عرض مجموعة من لاعبي فريق الرجاء لخطر الإصابة.

وتتناول نفس الأوساط ،خطأ الحكم” المسلك “الذي احتسب الهدف الثاني للاعب الوداد” كاسادي “الذي كان في حالة تسلل واضح، وهو الهدف الذي مكن فريق الوداد من الفوز على فريق أولمبيك آسفي بهدفين مقابل هدف واحد.

 

error: Content is protected !!