بطلة إيرانية.. “النظام الحاكم يستخدمني كالدمية”

لفتت كيميا علي زادة، بطلة التايكوندو الأولمبية الإيرانية، بتصريحاتها الأخيرة، انتباه العالم، بعدما كشفت مساعي النظام الحاكم في بلادها لاستغلال الرياضة في أمور سياسية، بما يتنافى مع الهدف الأسمى من الرياضة وهيئاتها الدولية وقوانينها.

وحصلت كيميا على الميدالية البرونزية في وزن 57 كلغ بأولمبياد ريو دي جانيرو في البرازيل قبل 4 سنوات، قبل أن تفر إلى أوروبا هربا من النظام الحاكم الذي كان يريد استخدامها كالدمية على حد وصفها.

ووصفت صحيفة “ديلي ميل” الإنجليزية، تصريحات اللاعبة الإيرانية بأنها غادرت إيران بسبب نفاق نظام بلادها، فيما أكدت شبكة “سي إن إن” أن ما فعلته إيران مع كيميا جعلها تشعر بالانقسام والحزن الشديد بسبب نظام بلادها السيء. وأوضحت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، أن مستقبل كيميا تعرض للانهيار، بسبب نظام بلادها الذي جعلها تهرب إلى أوروبا.

وكان “راديو أوروبا الحرة” نشر تقريراً في سبتمبر  من العام الماضي، كشف فيه عن رفض عشرات من الرياضيين الإيرانيين العودة للبلاد بعد المشاركة في بطولات دولية.

وفي الإطار نفسه، كشف موقع “إيران فوكس” المستقل أن الحكومة الإيرانية منذ سنوات قامت بتسييس الرياضة من جانب، وتجاهل احتياجات الرياضيين، بل إنها تمنعهم من ترك مجال الرياضة.

وكانت زادة تمكنت في غشت 2016، من أن تصبح أول فتاة إيرانية تتوج بميدالية أوليمبية في تاريخ بلادها، وكانت صاحبة الـ18 عاماً وقتها تغلبت على السويدية نيكيتا جلاسنوفيتش بنتيجة 5-1، والتايلاندية فانابا هارنوسين 14-10.

وفرت زادة من بلادها دون الكشف عن المكان الذي تعيش فيه حاليا، مع إشارة إلى أنها تعيش بدولة أوروبية من خلال تغريدة قالت فيها: “لم تتم دعوتي من أحد إلى أوروبا”.

error: Content is protected !!