الوداد للدفاع عن اللقب والرجاء يبحث عن استعادة التألق الإفريقي عبر الدور التمهيدي الثاني من دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم

 

 

  تنطلق يوم غد الجمعة مباريات الدور التمهيدي الثاني لبطولة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم لموسم 2022-2023، حيث يدخل غمار المنافسة نادي الوداد البيضاوي الذي يسعى للدفاع عن لقبه القاري وأيضا غريمه الرجاء البيضاوي الذي يتطلع لاستعادة مجده الإفريقي.

وكانت الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم قد أعفت ممثلي كرة القدم المغربية من خوض مباريات الدور التمهيدي الأول للمسابقة، رفقة أربعة فرق أخرى هي الأهلي المصري، والترجي التونسي، وصنداونز الجنوب إفريقي، ومازيمبي الكونغولي”.

وحددت الهيئة القارية الكروية أيام 7 و8 و9 أكتوبر لإقامة مباريات الذهاب للدور التمهيدي الثاني لدوري أبطال إفريقيا، فيما تقام لقاءات الإياب أيام 14 و15 و16 من الشهر ذاته.

ويستهل الوداد، حامل اللقب، رحلة الدفاع عن لقبه القاري بمواجهة فريق ريفيرز يونايتد النيجيري يوم الأحد المقبل في مدينة “بورت هاركورت” النيجيرية، في ذهاب الدور التمهيدي الثاني لدوري الأبطال، قبل أن يلتقيا مجددا يوم 16 أكتوبر على أرضية مركب محمد الخامس في مباراة الإياب.

وحقق الوداد لقب النسخة الماضية من البطولة الإفريقية، بعد الفوز على الأهلي المصري في النهائي بنتيجة 2-0 في الدار البيضاء. وتوج الوداد بلقب دوري الأبطال ثلاث مرات من قبل أعوام 1992 و2017 و2022، فيما جاء وصيفا مرتين عامي 2011 و2019.

ويأمل الوداد تحت قيادة مديره الفني الجديد الحسين عموتة، في تحقيق نتيجة إيجابية في لقاء الذهاب أمام الفريق النيجيري، لتسهيل مهمته في لقاء الإياب بالدار البيضاء من أجل العبور لدور المجموعات للموسم الثامن على التوالي.

وكان فريق ريفيرز يونايتد النيجيري قد تأهل للدور التمهيدي الثاني بعد الفوز على فريق واتانجا الليبيري بنتيجة 3-1 في الدور التمهيدي الأول.

أما الرجاء، فيبدأ مشواره الإفريقي هذا الموسم بمواجهة فريق نيجليك بطل النيجر، حيث تقام مباراة الذهاب يوم السبت المقبل على ملعب “جينرال سيني” في نيامي، ثم يستقبل الرجاء الفريق النيجري على مركب محمد الخامس يوم 15 أكتوبر الجاري.

ويسعى الرجاء للمضي قدما في البطولة الإفريقية، والعبور للأدوار النهائية في محاولة للعودة إلى منصات التتويج التي غاب عنها الفريق منذ فترة طويلة، حيث يعود آخر لقب حققه الرجاء في مسابقة دوري أبطال إفريقيا إلى عام 1999، وهو اللقب الثالث في تاريخه بعد نسختي 1989 و1997، فيما جاء الرجاء وصيفا مرة وحيدة عام 2002.

ويأمل الرجاء مع مدربه التونسي منذر الكبير، في تصحيح مسار الفريق خلال الموسم الجاري الذي شهد بداية متعثرة في الدوري المغربي. ويسعى الرجاء لتجنب خطر الإقصاء المبكر من المسابقة القارية، وعدم تكرار ما حدث قبل موسمين، عندما ودع البطولة من الدور التمهيدي الثاني أمام فريق تونجيت السنغالي.

ويعد لقاء السبت المقبل، الثاني فقط للرجاء تحت قيادة مديره الفني الجديد ، بعدما قاد الفريق لأول مرة في مباراته الأخيرة بالدوري أمام شباب المحمدية والتي انتهت بالتعادل السلبي. وتولى منذر الكبير مهمة تدريب الرجاء، خلفا لمواطنه فوزي البنزرتي. وفي إطار الدور التمهيدي الثاني لدوري أبطال إفريقيا، تبرز بعض المواجهات القوية، ومنها مباراة الاتحاد المنستيري التونسي مع الأهلي المصري، والمريخ السوداني مع أهلي طرابلس الليبي، والترجي التونسي مع بلاتو النيجيري، والزمالك المصري مع فلامبو البوروندي.

ع ق

ح أ

ومع 060847 جمت أكتوبر 2022

error: Content is protected !!