جديد قضية الترجي والوداد في عصبة الابطال الإفريقية ..

 

أفادت تقارير رياضية أن محكمة التحكيم الرياضية (تاس) ستكون  مجبرة على إصدار حكمها في القضية الشهيرة بين الترجي التونسي والوداد البيضاوي خلال أجل 20 يوما على الأكثر.

وتمنح القوانين الداخلية للهيكل المكلف بالتحكيم أجل 90 يوما للمحكمين قبل إصدار حكمهم في القضايا المعروضة عليهم.
وكانت محكمة التحكيم الرياضية قامت يوم 27 ماي الماضي بالاستمتاع لجميع الأطراف المتداخلة في القضية من اتحاد إفريقي لكرة القدم  وحكام، فضلا على الترجي والوداد.
وستقوم “التاس” بإصدار حكمها على موقعها الرسمي بعد أن تعودت، في وقت سابق، على إعلام الأندية بطريقة مباشرة.
وينتظر أن يصدر الحكم خلال الأيام القليلة القادمة، ليسدل الستار نهائيا عن هذه القضية التي بدأت في شهر ماي من السنة الماضية خلال نهائي النسخة الماضية من دوري أبطال إفريقيا.
وكان فريق  الوداد رفض استكمال المباراة احتجاجا على عدم الرجوع لتقنية المساعدة على التحكيم المعطلة بعد الهدف الصحيح الذي سجله لاعب وسطه وليد الكرتي، وهو ما دفع بالحكم الغامبي باكاري غاساما لإنهاء المباراة مع منح اللقب لنادي الترجي التونسي.
الاتحاد الإفريقي لكرة القدم قرر في مرحلة أولى إعادة لعب المباراة في ملعب محايد، وهو ما رفضه النادي التونسي الذي التجئ لحكمة التحكيم الرياضية ..
“التاس” أقرت بوجود إخلالات شكلية في قرار “الكاف” وطلبت من الهياكل المختصة إعادة النظر في هذا الملف، وهو ما حصل في نهاية المطاف حيث قررت لجنة الانضباط في مرحلة أولى ثم لجنة  الاستئناف في مرحلة ثانية تثبيت فوز الترجي باللقب.
هذا القرار لم يعجب إدارة الوداد التي تظلمت من جديد لدى محكمة التحكيم الرياضية…
ومما لا شك فيه أن فقه قضاء محكمة التحكيم الرياضية سيتعززز بقضية جديدة قد تكون المرجع في المستقبل للقضايا التي قد تطرح أمامه، بحكم صعوبة هذا الملف وكثرة تشعباته ..
من جهة أخرى، فإن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم مطالب يتحسين أداءه لتجنب حصول مثل هذه الأخطاء الفنية (تقنية الفار) والقانونية (التعسف على الهياكل المخول لها النظر في هذه القضايا) تفاديا لكل التأويلات التي تسيء لسمعة كرة القدم الإفريقية..

error: Content is protected !!