قرار التخلص من مدرب أشرف حكيمي المقبل قد يتسبب في كارثة مالية لإنتر ميلان

 

تعرض إنتر ميلان لخيبة أمل جديدة وأهدر فرصة استعادة المركز الثالث في الدوري الإيطالي بتعادله بهدفين لمثلهما مع فيرونا يوم الخميس الماضي لتزيد الانتقادات لأنطونيو كونتي الذي ستكلف إقالته النادي 150 مليون يورو.

ويحتل إنتر المركز الرابع برصيد 65 نقطة بعد أن تخطاه أتلانتا بفوزه على سامبدوريا ويتأخر بعشر نقاط عن يوفنتوس المتصدر قبل سبع مباريات من النهاية.

وقد يفقد إنتر التأهل إلى دوري أبطال أوروبا في ظل تراجع النتائج عقب استئناف البطولة إثر توقفها بسبب جائحة فيروس كورونا.

ورغم ذلك ترى صحيفة ”كوريري ديلو سبورت“ الإيطالية أن قرار بقاء كونتي على مقاعد بدلاء إنتر يرجع إلى احتلاله أحد المراكز المؤهلة إلى دوري الأبطال الموسم المقبل حتى الآن على الأقل ولكن يوجد سبب آخر.

وأشارت الصحيفة في تقرير لها اليوم الأحد أن السبب الآخر اقتصادي إذ إن قرار الاستغناء عن كونتي وجهازه المعاون سيكلف النادي 150 مليون يورو في ظل استمرار عقده حتى 2022 خاصة أنه أكثر مدربي الدوري الإيطالي أجرا براتب يبلغ 12 مليون يورو صافية.

كما أن التعاقد مع مدير فني جديد على نفس المستوى للمواسم الثلاثة المقبلة في ظل استمرار دفع قيمة عقد المدير الفني السابق لوتشيانو سباليتي سيزيد من الضغوط الاقتصادية على النادي، إذ تم تخصيص 13.5 مليون يورو في الميزانية لإنهاء عقد سباليتي ومعاونيه رغم أنه قاد الفريق إلى دوري أبطال أوروبا الموسم الحالي، وهو ما يعتبر أقصى آمال كونتي الموسم الحالي.

البديل القادم

وفي حالة رحيل كونتي، يتكهن تقرير ”كورييري ديلو سبورت“ بأسماء مثل ماسيمليانو أليغري أو مارسيلو بوكيتينو، أو أوناي إيمري، ولكن على أي حال ، إقالة كونتي قد يتم تفسيرها باعتبارها تهورا اقتصاديا خاصة في ظل الأزمة التي سببها وباء فيروس كورونا.

 

error: Content is protected !!